0
عدد المشاهدات:

وانطلقت "عاصفة الحزم".. السعودية تدك مواقع الحوثيين بمشاركة 9 دول



في خطوة لمحاولة استعادة "اليمن" من يد جماعة الحوثيين التي انقلبت على نظام الحكم، وسيطرت ميليشياتهم المسلحة على العديد من الأماكن في البلاد، شن سلاح الطيران بالجيش السعودي بمشاركة 9 دول، ضربة جوية على الحوثيين في اليمن.
ووجه الملك سلمان، ببدء العملية العسكرية على اليمن تحت اسم "عاصفة الحزم" في تمام الساعة 12 بتوقيت الرياض، وفقًا لما قالته قناة "العربية" الإخبارية، فيما أفادت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية بأن انفجارات عنيفة وضخمة، هزت شمالي العاصمة اليمنية صنعاء بالقرب من مطار صنعاء الدولي، واستهدف بعضها المضادات الأرضية التابعة للحوثيين.
وذكرت الشبكة، أن الطائرات السعودية قصفت مواقع تمركز الحوثيين، كما قصفت ودمرت قاعدة الديلمي بالكامل، فيما ذكرت أنباء عن أن الطائرات شنت هجمات صاروخية مستهدفة قاعدة "العند" العسكرية، التي يعني سقوطها سقوط مدينة عدن، مشيرة إلى أن الطائرات السعودية استهدفت قواعد جوية في اليمن، وتحديدًا بالقرب من صنعاء.
وأكدت "سكاي نيوز"، أنه تم وقف حركة الطيران من مطار صنعاء إثر بدء العمليات الجوية السعودية، وقال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير، إن بلاده ودول خليجية بدأت عملية عسكرية في اليمن للدفاع عن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مشيرًا إلى أن هذه العملية العسكرية ستقتصر في الوقت الحالي على الضربات الجوية.
فيما أصدرت الدول الخليجية بيانًا جاء فيه أن دول مجلس التعاون الخليجي، ما عدا عمان، قررت ردع العدوان الحوثي استجابة لطلب الرئيس اليمني، وتناول البيان الخليجي الأزمة اليمنية بالتفصيل، وانقلاب الحوثيين على الشرعية، مشددًا على خطورة انقلاب الحوثيين على أمن المنطقة.
وكشف البيان الخليجي عن رفض الحوثيين لتحذيرات مجلس التعاون الخليجي، ومجلس الأمن الدولي، وصدر بيانًا عن مصر، قالت إنها تدعم سياسيًا وعسكريًا خطوة الائتلاف الداعم للحكومة الشرعية في اليمن، وذلك عبر بيان لوزارة الخارجية المصرية.
في الوقت نفسه، حاولت جماعة "الحوثيين استعطاف مصر، وأشادت اللجنة الثورية العليا التابعة لهم، بالمواقف القومية لمصر من الأزمة اليمنية، وأصدرت بيانًا نشرته على وكالة "سبأ" اليمنية التي استولى عليها الحوثيين عقب سيطرتهم على صنعاء لمحاولة كسب ود الحكومة المصرية وعدم الاشتراك في أي ضربة عسكرية تشنها الجيوش العربية لمواقعهم.
كما ترددت أنباء على المواقع الإخبارية تفيد بأن عدد من قيادات جماعة "الحوثيين" وقعوا قتلى جراء القصف السعودي.
وكان من بين الدول المشاركة في الهجوم 5 دول خليجية، إضافة إلى كل من مصر والمغرب والأردن والسودان وباكستان، وجاءت حجم المشاركات كالآتي: "السعودية 100 طائرة و150 ألف مقاتل، من بينهم 44 من أفراد قوات الكوماندوز تم إنزالهم إلى الأراضي اليمنية، الإمارات 20 طائرة، والكويت 15 طائرة، والبحرين 15 طائرة، وقطر 10 طائرات، والأردن 6 طائرات، والمغرب 6 طائرات، والسودان 3 طائرات".
فيما أعلنت مصر، مشاركتها بحريًا وجويًا بعدد غير معلن من الطائرات، كما أعلنت باكستان مشاركتها بعدد غير معلن من الطائرات، وبذلك يصبح إجمالي عدد الطائرات المعلن حتى الآن 175 طائرة حربية، وفقًا لبعض المصادر العربية.
جدير بالذكر، أن أول من أشارت إلى فتح عملية عسكرية على اليمن هي الكاتبة الكويتية فجر السعيد، وقالت عبر حسابها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك، إن القوات السعودية بدأت بقصف مواقع الحوثيين في اليمن من القواعد السعودية، نقلًا عن مسؤوليين أمريكيين.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top