0
عدد المشاهدات:

في لمسة إنسانية لجامعة الأزهر لجان خاصة لامتحان الطلاب المحبوسين بأقسام الشرطة والسجون


د. الهدهد: نبذل قصارى جهدنا لتوفير جو مناسب لأداء الامتحانات

عمداء الكليات:

رسالتنا تحتم علينا الرفق بجميع الطلاب 


في لمسة إنسانية من جامعة الأزهر والتي عودت عليها أبنائها الطلاب، سمحت الجامعة للطلاب المحبوسين على ذمة قضايا جنائية أو سياسية بأن يؤدوا امتحانات الفصل الدراسي الثاني.. وأصدرت الجامعة مؤخرا تعليماتها لجميع كلياتها التي يوجد بها طلاب محبوسون في أقسام الشرطة أو السجون بتشكيل لجان مختصة بالتعاون مع مصلحة السجون. في حين أكد المسئولون بجامعة الأزهر أن الجميع يعمل على مصلحة الطلاب ، لافتين إلى أنهم لا يفرقون بين الطلاب الذين يؤدون الامتحانات داخل الكلية أو في السجون وأقسام الشرطة. 
وأكد الدكتور إبراهيم الهدهد نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، إن الجامعة خصصت لجانا لأبنائها الطلاب المحبوسين على ذمة قضايا سواء الذين تم الحكم عليهم أو محبوسين احتياطيا بأقسام الشرطة أو السجون، بناء على الخطابات الواردة من قبل وزارة الداخلية والتي تفيد برغبة الطلاب في أداء امتحاناتهم.
وحول عدد اللجان والطلاب التي خصصتها الجامعة للطلاب قال نائب رئيس الجامعة، إن مسألة الحصر ليس لها معني هنا، ولكن الجامعة تقوم بالاستجابة الفورية والمباشرة لتخصيص لجان لأي طالب مهما كان مكانه أو كليته بدءا من الإسكندرية حتى أسوان، وتقوم بتوفير كافة الاحتياجات اللازمة لأداء الامتحانات، موضحا أن هناك طلاب يؤدون الامتحانات في مادة أو اثنين أو عدة مواد، يتم توفير لهم اللجان اللازمة، وبهذا لا يمكن حصر عدد اللجان أو الطلاب.

سهولة ويسر
وأكد الدكتور الهدهد أن الجامعة تلبي جميع الطلبات على الرحب والسعة حرصا منها على مصلحة الطلاب، وأنهم يسعون لتوفير الجو المناسب للطلاب بصفة عامة أثناء تأديتهم الامتحانات، مؤكدا أنه بمتابعته المستمرة لهذا الملف تأكد أن الطلاب المحبوسين يؤدون امتحاناتهم في سهولة ويسر، ولم يصدر منهم أي شكوى على الإطلاق داخل محبسهم، وأن رئيس الجامعة أصدر تعليماته للجميع أن يعملوا على راحة الطلاب وتوفير الجو المناسب دون تشويش لأذهان الطلاب أثناء أداء الامتحانات.
مواطن صالح
من جانبه، أكد الدكتور محمد عبد الشافي نائب رئيس جامعة الأزهر للوجـه القبلي، أن الفرع يبذل قصارى جهده من أجل الطلاب ومصلحتهم، موضحا أنه قام بالتنسيق مع مصلحة السجون ومديريات الأمن التابعة للوجه القبلي لتوفير اللجان الخاصة للطلاب المحبوسين، لافتا إلى أن ما يقـــرب من 28 طالبًا من المحبوسين قد توجهوا بطلب لإدارة الجامعة بفرع أسيوط للسماح بأداء امتحانات الفصل الدراسي الثاني، مشيرا إلى أن الجامعة تكفل حق الطلاب المحبوسين الطبيعي في استكمال دراستهم، حتى إذا كانوا متورطين في أحداث عنف بالجامعة ، رأفة بهم وحبا في أن يكون مواطنين صالحين يسعون لنهضة جامعتهم ووطنهم.
سيارات خاصة
من جهته، أكد الدكتور حامد أبو طالب عميد كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بالقاهرة الأسبق، أن أي طالب من طلاب جامعة الأزهر المحبوسين على ذمة قضايا جنائية أو سياسية أو قضايا عنف وشغب يقدم طلبا لأداء الامتحان في محبسه للجامعة حيث ألزمت نفسها بتشكيل لجنة للطلاب بالتنسيق مع المصلحة العامة للسجون.

وقال الدكتور أبو طالب، إن مصلحة السجون التزمت بتجهيز سيارات تحضر لكليات الجامعة التي يوجد بها طلاب محبوسين قبل موعد الامتحان بوقت كاف بحيث تصل اللجنة وأوراق الأسئلة والإجابة والأقلام والأحبار إلى الطلاب المحبوسين في محبسهم المخصص لهم، حتى يعطى الطالب المحبوس حقه في الوقت كاملا مثل الطالب الذي يمتحن داخل الكلية.
وأوضح أن الجامعة أعدت لجنة من كل كلية مكونة من عضو هيئة تدريس وعضو هيئة معاونة، وقد أصدرت الجامعة تعليماتها لأعضاء اللجان أن يراعوا حقوق الطلاب وأن يعطوهم الوقت الكافي ويوضحوا لهم الأسئلة كزملائهم بالكلية تماما لا ينقصون عنهم شيئا حتى في المعاملة . 
وأضاف أبو طالب، وهو أحد المشرفين العموم على امتحانات كلية الشريعة والقانون بالقاهرة، أن الطلاب الذين لهم امتحان شفوي تقوم الجامعة بتوفير لجنة أيضا للشفهي وتذهب مع الطالب وتمتحنه داخل محبسه، مؤكدا أن الجامعة تهدف للحفاظ على مستقبل الطالب الأزهري بعد انقضاء فترة عقوبته، ليكون بعد ذلك خريجا أزهريا صالحا ينفع مجتمعه ووطنه وأزهره، مؤكدا أن الجامعة وأساتذتها لا يهمهم في المقام الأول إلا مصلحة الطالب الذي هو جزء من المنظومة التعليمية بل وأساسها.
مسائية وصباحية
فيما قال الدكتور فرحات عبد العاطي عميد كلية الشريعة والقانون بالقاهرة، إن الكلية وفرت عدد من اللجان المخصصة لامتحان الطلاب المحبوسين خلال الأسبوع الأول من امتحانات الكلية والتي تجرى فيها الامتحانات على فترتين صباحية ومسائية نظرا لكثرة عدد طلابها، وتقوم الكلية بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتوفير الجو المناسب لطلابها داخل السجون أثناء الامتحانات، مراعاة من الجامعة والأزهر الشريف على مصلحة الطالب وحقه في التعليم. موضحا أنه أصدر تعليماته للجان المختصة أن يتم مراعاة كل ما هو في صالح الطلاب المحبوسين، وإعطائهم الوقت الكافي في الامتحانات وتوضيح الأسئلة، مؤكدا أن تقرير الأسبوع الأول أكد التزام الطلاب المحبوسين داخل سجن طره بأداء الامتحانات، مشيرا إلى انه لم يصله أي شكوى خلال الأسبوع الأول من الامتحانات من طلاب الشريعة داخل السجون وأن الامتحانات تسير بهدوء وهذا ما أكده بعض المصادر في مصلحة السجون.
مراعاة القانون
وأكد الدكتور سعيد عطية عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر، أن الكلية وفرت 22 لجنة خاصة للمحبوسين في السجون، موضحا أن المراقبين على اللجان الخاصة يقتصرون على أعضاء هيئة التدريس فقط ولا نسمح للمراقبة داخل السجن من الموظفين بالكلية أو من خارجها كما يحدث في الامتحانات بالكلية تجنبا من أن يتسلل أحد من ذوي الطلاب إلى محبسهم فيحدث شيئا مخالفا للقانون بذلك .
هدوء واستقرار
في سياق متصل، قال الدكتور سعيد عبد العال عميد كلية التجارة بنين بجامعة الأزهر، إن الكلية وفرت 12 لجنة خاصة للطلاب المحبوسين لأداء الامتحان في الفترة الصباحية داخل سجن طرة، منوها أن هناك 6 لجان خاصة أخرى للطلاب المحبوسين بنفس السجن في الفترة المسائية، موضحا أن الأسبوع الأول لامتحانات نهاية العام صارت بكل هدوء واستقرار دون حدوث ما يعكر صفوها داخل السجون أو داخل الكليات.
تعليمات الجامعة
بدوره أكد محمد حسن مدير شئون الطلاب، المسئول عن متابعة اللجان المختصة بالطلاب المحبوسين بكلية الشريعة والقانون، أن عدد الطلاب الذين يقومون بأداء الامتحانات داخل محبسهم 30 طالبا، يؤدون الامتحانات بـ 25 لجنة بفرق الكلية الـ9 بالإضافة لشعبة اللغة الانجليزية. مضيفا: أن قسم شئون الطلاب يقوم بالتنسيق مع مصلحة السجون في تحديد الطلاب الذين قدموا طلبات لرغبتهم في أداء الامتحانات لوزارة الداخلية وبناء عليه تقوم المصلحة بإخطار النيابة ثم بعدها تقوم المصلحة بإرسال قائمة بأسماء الطلاب إلى شئون الطلاب، ومن جهة الكلية تقوم بتوفير اللجان الخاصة للطلاب وتوفير كافة السبل من أجل أداء الطلاب امتحاناتهم الدراسية في سجن استقبال طرة، وذلك بناء على تعليمات رئيس الجامعة وخوفا على مصلحة أبناء الجامعة من الطلاب.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top