0
عدد المشاهدات:

الأزهر الشريف يخاطب الضمير الإنساني العالمي لإنقاذ مسلمي الروهينجا العالقين في عرض البحر




يتابع الأزهر الشريف ببالغ القلق ما تبثه وسائل الإعلام حول أزمة مسلمي الروهينجا الفارين إلى عرض البحر من الاضطهاد الذي يتعرضون له في وطنهم "ميانمار"، حيث رفضت دول الجوار استقبالهم، ولا زالوا ينتظرون أن يتحرك الضمير الإنساني لإنقاذهم من الخطر الذي يهددهم في كل لحظة.
ويجدد الأزهر إدانته الشديدة لما يتعرض له المواطنون المسلمون بميانمار، من اضطهاد وتهجير من قراهم، وحرق لمساكنهم ومساجدهم، وحرمان من أبسط حقوق المواطنة، داعيًا دول الجوار لتحمل مسؤولياتها الإنسانية نحوهم، واستقبالهم في بلادهم، وتوفير ملاذ آمن وحياة كريمة لهم.
ويطالب الأزهر الشريف المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة التعاون الإسلامي بالتحرك العاجل لإنقاذ المواطنين المسلمين بميانمار من الاضطهاد والتهجير الذي يتعرضون لها، والضغط على سلطات ميانمار؛ لوقف هذه الممارسات التي تخالف كافة الأعراف الإنسانية والأديان السماوية.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top