0
عدد المشاهدات:

وفد حكماء المسلمين يطلق نداء لمد يد العون لأفريقيا الوسطى


استمرارا للنشاط المكثف لوفد قافلة السلام الدولية المرسلة من مجلس حكماء 

المسلمين إلى دولة أفريقيا الوسطى وبتوجيهات أ.د/ احمد الطيب شيخ الأزهر 

الشريف، رئيس مجلس الحكماء، عقد وفد قافلة السلام صباح اليوم، سلسلة 

اجتماعات بكل من: معالي/ جانيت ديتواه، وزيرة المصالحة الوطنية، والسيدة/ 

ايجيني ايفون، وزيرة التضامن الاجتماعي،  والدكتور/ كونجوبو جومبي نائب وزير 

الصحة ممثلا عن الوزير الذي يتواجد حاليا خارج البلاد.

وخلال الاجتماعات تم التأكيد على إرساء روح السلام والتعايش بين مواطني البلد 


الواحد، وتعزيز الثقة وتشجيع العلاقات الودية والاحترام المتبادل بين أصحاب 

الديانات داخل المجتمع، فضلا عن تطبيق حقوق المواطنة الكاملة للجميع، بغض 

النظر عن الدين أو الجنس أو اللون أو اللغة.

ووجه أعضاء قافلة مجلس حكماء المسلمين نداء، بسرعة مد يد العون والمساعدة 


الإنسانية لأبناء دولة أفريقيا الوسطى التي خرجت من توها من حرب أهلية، تسببت 

في مقتل عشرات الآلاف وتشريد مئات الآلاف، الأمر الذي أدى إلى انتشار المجاعة 

والفقر والمرض، بسبب النقص الحاد في الأدوية والأغذية وندرة المياه الصالحة 

للاستخدام الآدمي، كما نتج عن هذه الحرب هدم معظم المساجد، التي تحتاج إلى مد 

يد العون لإعادة بناءها، لتفتح أبوابها أمام المصلين.

وقال وفد القافلة إن فضيلة الإمام الأكبر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، قرر الشهر 


الماضي، فور عرض تقرير نجاح المصالحة الوطنية على فضيلته - إرسال قافلة 

طبية وإغاثية من الأزهر الشريف، ويجري تجهيزها على قدم وساق لتصل إلى 

المحتاجين عقب عيد الفطر المبارك.

ووجهت السيدة كاثرين سامبا بانزا، رئيس أفريقيا الوسطى بتقديم الدعم اللازم لقافلة 


السلام الدولية لتنفيذ الأنشطة الاجتماعية والثقافية والفكرية والرياضية والدينية في 

أوساط المجتمع في المساجد والكنائس والأندية والمدارس والجامعات وكافة منظمات 

المجتمع المدني بأفريقيا الوسطى وصولا لتحقيق أهداف القافلة والتي ستنعكس 

إيجابا على كافة أبناء المجتمع.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top