0
عدد المشاهدات:

قافلة السلام إلى إفريقيا الوسطى تواصل جهودها لنشر ثقافة التعايش بين طرفي النزاع من المسلمين والمسيحيين



بتوجيهات أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، 

نجحت قافلة السلام الموفدة من قبل مجلس حكماء المسلمين إلى دولة أفريقيا 

الوسطىفي عقد اجتماع مفتوح مع بعض القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية 

برئاسة القس  ديملي، والشيخ عمر كوبيني رئيس مجلس أئمة أفريقيا الوسطى 

بحضور ممثلين عن كنائس أفريقيا الوسطى وأئمة المساجد والمراكز الإسلامية؛ 

لتقريب الرؤى بين الجانبين .

وخلال اللقاء المفتوح استمع أعضاء القافلة لآلام وآمال الجانبين والتي تجسدت في 

تاريخ مرير من الحقد والكراهية والبغضاء العمياء التي قتلت في النفوس روح 

سماحة الإنسان، مذكِّرين بحرمة الدماء، وأهمية التخلص من الطائفية والعنصرية 

البغيضة والتركيز على القيم الإنسانية التي لا تفرق بين مسلم ومسيحي أو بين 

مواطن وآخر، ودعا أعضاء القافلة القيادات من الطرفين إلى تبادل الزيارات إلى 

المساجد والكنائس لتقديم القدوة لباقي المواطنين من الطرفين .

من جانبه ، أعرب كليما بوليجي سفير جمهورية أفريقيا الوسطى بالقاهرة نيابة عن 

دولة أفريقيا الوسطى رئيسة وحكومة وشعبا عن بالغ شكره وخالص تقديره لوفد 

قافلة السلام المنبثقة عن مجلس حكماء المسلمين الذي يترأسه فضيلة الإمام الأكبر 

أ.د/ أحمد الطيب ، شيخ الأزهر ، لنجاحها في عقد لقاء بين الأطراف المتنازعة وسط 

اهتمام إعلامي وشعبي بالغ .
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top