0
عدد المشاهدات:
الإرهابيون أسوأ من الخوارج.



لا أظن أن وصف الإرهابيين الذين كدروا حياة الآمنين وسفكوا دماء 


البشر بالخوارج وصف عادل بل هو ظالم للخوارج فهؤلاء أسواء منهم 

بكثير،فالخوارج كانوا يستهدفون خصوما معينين أما هؤلاء فلم يسلم 

من عدوانهم الحجر ولا الشجر فضلا عن البشر ،لايعنيهم عقيدة ولا 

نوع ولا جنسية ولا عمر المعتدى عليه،والخوارج لم يمتلكوا هذه 

الكميات من المتفجرات التي يزرعها هؤلاء الجبناء في طرقات الناس 

ولم يحدثوا يوما من الدمار والخراب مايحدثه هؤلاء في اليوم الواحد 

وربما التفجير الواحد أحيانا،ولذا علينا أن نبحث عن وصف يناسب 

هذه الفئة الضالة المفسدة في الأرض المحاربة لله ولرسوله والذين 

يصدق عليهم قول ربنا -جل وعلا-(إنما جزاء الذين يحاربون الله 

ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع 

أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في 

الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم)،ولا نكتفي بوصفهم بخوارج 

العصر،لعنة الله على الخوارج وعلى سلفهم أخساء العصر،حمى الله 

مصرنا وسائر بلاد المسلمين من شر المفسدين.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top