0
عدد المشاهدات:

الدكتور حسن الشافعي يوضح حقيقة ما نشر على لسانه بأحد المواقع الإلكترونية .. ويؤكد: تحريف الكلام والإساءة للأزهر يتنافى مع القيم الإعلامية النزيهة


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من الدكتور حسن الشافعي
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
فقد تابعت التصريحات الإعلامية التي نقلت على لساني بأحد المواقع، والتي تسئ إلى الأزهر الشريف ، وهو أمر لا يمكنني السكوت عليه، وإني ليؤسفني ما نقله المحرر الذي لقيني في حديث شخصي مطول استغرق نحو ساعتين.
و ردا على سؤاله عن عملي رئيسا للمكتب الفني لشيخ الأزهر؟ أجبته: أنني لم أتقاض أثناء عملي بالمكتب الفني لا بالدولار الأمريكي ولا بالجنيه المصري شيئا وكذا كل من عمل معي من المستشارين في ذلك الحين ، وقصدي أنني ، وزملائي ، لم نقبل المكافآت الجزيلة التي عرضت علينا ، وذلك هو ما كنيت عنه (بالدولارات ) ،ولم أقل إننا كنا نمول من المعونة الأمريكية أو غيرها فالأزهر الشريف في غنى عن ذلك ، وهذه هي الحقيقة الخالصة.
لكنني فوجئت بتحريف هذا الكلام والإساءة للأزهر الشريف باستنتاج سخيف تعلق به المحرر ، وهو الأمر الذي أصفه أنه يتنافى مع القيم الإعلامية النزيهة ويعد سقطة مهنية إن لم تكن خلقية.
وإني أقرر عدم صحة هذا الكلام ، وأحمل المحرر المسئولية ، وأبرئ المشيخة ، وهي عندي أرفع من ذلك ،
وإني أدعو  الله أن يحمي الأزهر وشيخه من الشانئين ويرد كيدهم في نحورهم وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
                                                          أ.د/ حسن الشافعي
                                                          رئيس مجمع اللغة العربية
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top