0
عدد المشاهدات:

الإمام الأكبر: البعض يسعى لتحميل الإسلام جرائم "داعش" لتبرير الأطماع الاستعمارية


استقبل فضيلة الإمام الأكبرالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، السفير شريف شاهين، سفير مصر الجديد بإسلام أباد، حيث رحب فضيلة الإمام الأكبر بسعادة السفير في رحاب الأزهر متمنيا له مزيدًا من التوفيق والنجاح في مهمته الجديدة.
وأكد فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر الشريف على استعداد لتقديم كل الدعم للسفارة المصرية حتى تقوم بدورها المنوط بها في إسلام أباد، مضيفا أن فترة وجوده في باكستان كعميد لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية كان لها أثر كبير في تعرفه على الثقافة الباكستانية. 
وأوضح فضيلته أن الأزهر الشريف ملتزم بدعم باكستان في نشر الفكر الإسلامي الصحيح، وهو موجود في إسلام أباد من خلال مبعوثيه في الجامعة الإسلامية، وفرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف.
من جانبه، أعرب السفير شريف شاهين، عن سعادته بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، مؤكدًا أن زيارته إلى مشيخة الأزهر الشريف تأتي في إطار التعرف على رؤية الأزهر والاستفادة من جهوده البارزة في تصحيح المفاهيم الخاطئة ومواجهة الأفكار المتطرفة.
فيما استقبل فضيلة الإمام الأكبر السفيرياسر رضا، سفير مصر الجديد بالولايات المتحدة الأمريكية، لبحث زيادة التعاون بين الأزهر الشريف والسفارة المصرية بواشنطن في المجالات التعليمية والثقافية.
أعرب السفير عن سعادته بلقاء فضيلة الإمام الأكبر، مؤكدًا حرصه على التعرف على رؤية الأزهر باعتباره أكبر مرجعية للمسلمين في كافة أنحاء العالم، ودوره في تصحيح المفاهيم الصحيحة للإسلام في مواجهة التطرف والإرهاب، وترسيخ السلام بين مختلف الشعوب والأمم.
وأكد فضيلة الإمام الأكبر استعداد الأزهر الشريف لتقديم الدعم الكامل له، في إطار سعي الأزهر لتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام في المجتمع الأمريكي، والتي تسببت في ظهور ماعرف بالإسلاموفوبيا، من خلال استقبال الأئمة والدعاة، لشرح التحديات المعاصرة.
وأضاف فضيلته إن البعض يسعى إلى تحميل الإسلام جرائم داعش من أجل تبرير الأطماع الاستعمارية في العالم الإسلامي، رغم أن المسلمين لم يحملوا المسيحية أو عيسى عليه السلام جرائم الحروب الصليبية التي عانى منها المسلمون أكثر من مائتي عام .
في غضون ذلك، استقبل فضيلة شيخ الأزهر الشريف، السفير طارق الوسيمي سفير مصر الجديد لدى نيوزلندا، للتنسيق بين الأزهر الشريف وسفارة مصر في نيوزلندا.
قال فضيلة الإمام الأكبر إن الأزهر يتواصل مع المسلمين أينما وجدوا لكشف زيف الأفكار التي تلتصق بالإسلام زورا وبهتانًا، مؤكدًا استعداد الأزهر لإرسال الوعاظ والأئمة إلى نيوزلندا؛ لشرح قيم الإسلام وتعاليمه السمحة، فضلًا عن استقبال الأئمة والدعاة للدخول في برنامج تدريبي في الأزهر؛ لتعريفهم بالقضايا والتحديات المعاصرة التي تواجههم.
من جانبه، أوضح السفير أن نيوزلندا رغم بُعدها عن دول العالم الإسلامي إلا أن بها عددًا كبيرًا من المسلمين، وهم بحاجة إلى دور فعال للأزهر الشريف الذي تتعدى رسالته مصر لتصل إلى كل أنحاء العالم خاصة بعد نمو الخوف من الإرهاب والتطرف، وهو مايؤكد أهمية دور علماء الأزهر لشرح سماحة الدين الإسلامي، وبراءته من ممارسات التنظيمات الإرهابية.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top