0
عدد المشاهدات:

د. عزب: التفوق والالتزام .. مفتاح دخول المدينة الجامعية

ـ مراعاة الحالات الإنسانية والمناطق النائية 

الطالبات: المدينة بيتنا .. نحميها بأرواحنا 

أعلن الدكتور عبد الحى عزب رئيس جامعة الأزهر أنه جار تسكين جميع الطالبات بالمدينة الجامعية للطالبات مشيرا إلى أن الأسماء التى استوفت شروط الإقامة فى المدينة هى التى سوف تسكن فقط.
وأوضح أن من أهم شروط الإقامة فى المدينة الجامعية للطالبات هو النجاح والتفوق إضافة إلى الالتزام بالضوابط المنظمة للعملية التعليمية.
كما أوضح رئيس الجامعة أن أى طالبة حملت حجرا فى الأعوام الماضية وقذفت به الجامعة لا مكان لها عندنا. وأضاف أن التسكين فى المدينة الجامعية للطالبات بدأ الأحد الماضى بتسكين طالبات الفرق النهائية ثم الفرق قبل النهائية الحاصلات على تقدير عام امتياز ثم بعد ذلك تم تسكين الطالبات الحاصلات على تقدير عام جيد جدا.
وأضاف رئيس الجامعة أنه يراعى فى عمليات التسكين الحالات الإنسانية من ذوى الاحتياجات الخاصة إضافة إلى طالبات المناطق النائية والمحافظات الحدودية.
وفى نهاية زيارته للمدينة الجامعية طالب رئيس الجامعة الدكتور عبد الحى عزب بالحفاظ على المدينة وعدم العبث بها كما طالبهن بالجد والاجتهاد حتى يتفوقن ويكون لهن العام القادم مكان فى المدينة ايضا.


المدينة بيتناعبرت الطالبة مروة ياسر بكلية التجارة بنات من محافظة كفر الشيخ عن شكرها الجزيل لرئيس الجامعة لسرعة إستجابته لنداء الطالبات مشيرة الى أن الدكتور عبد الحى عزب قد قام الاسبوع الماضى بزيارتهن فى الكلية ودخل قاعات الدراسة وتحدث مع الطالبات وكان مطلبنا الأساسى منه هو فتح المدينة الجامعية للطالبات فشكرا له على سرعة الإستجابة، وأعلنت الطالبة أن خبر بدء التسكين كان أسعد خبر للطالبات خاصة أننا لا نستطيع ماديا تحمل نفقات السكن بالخارج لذلك نعتبر المدينة بيتنا وسنحافظ عليها بأرواحنا.

حملة نظافةالطالبة زينب عبد الحميد بكلية الدراسات الانسانية شعبة طفولة أوضحت أن المدينة الجامعية نعمة كبيرة يجب على جميع الطالبات المحافظة عليها، وأعلنت أنها سوف تقوم بعمل مبادرة تشارك فيها جميع الطالبات تحت عنوان ( فى حب مصر ) نقوم خلالها بتنظيف المدينة من الداخل وتهذيب الأشجار ودهان الأسوار وتجميلها بعلم مصر لنبعث برسالة للدنيا كلها أن مصر ام الدنيا تعيش فى قلوبنا.
وأشارت إلى أن السكن خارج المدينة غال جدا ويكلف الاسر ما لا تطيقه خاصة عندما يكون دخل الاسرة محدود وجميع أبناء الاسرة فى مراحل التعليم المختلفة.
الطالبة منى رشاد بكلية الصيدلة من محافظة الاسكندرية أكدت أنه يجب على الطالبات الحفاظ على المدينة الجامعية خاصة طالبات من الكليات العملية التى تبدأ فيها المحاضرات مبكرا جدا فاذا كانت الطالبة تسكن خارج المدينة فلن تستطيع إدراك المحاضرات الاولى التى تبدأ فى الثامنة صباحا مما ينتج عنه الغياب عن كثير من المحاضرات وربما السكاشن العملية مما يعرض الطالبة للفصل خاصة انه يلزم حضور حوالى 70% لدخول الامتحان لذلك فاننى اؤكد ان المدينة نعمة كبيرة فالطالبة تستيقظ مبكرا ثم تتوجه الى المطعم من الساعة السابعة صباحا تتناول الافطار فى وقت لا يستغرق ربع ساعة ثم تعبر الشارع فتجد نفسها فى الكلية هذا إضافة الى أن رسوم الاقامة طول العام الدراسى بالمدينة تساوى أجرة شهر من السكن الخارجى وبالتالى ليس هناك وجه مقارنة بين المدينة الجامعية والسكن الخارجى.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top