0
عدد المشاهدات:

معاهد القرى والجهود الذاتية باقية.


نشر أحد المواقع المشبوهة مازعم أنه قرار للمجلس الأعلى للأزهر بإلغاء معاهد القرى والاكتفاء بمعاهد المدن،ونسب إلى شيخ الأزهر قراراآخر بإغلاق معاهد الجهود الذاتية والاكتفاء بالمعاهد الحكومية،وهي مزاعم باطلة جملة وتفصيلا،فمعاهد القرى والنجوع ومعاهد الجهود الذاتية على حالها،بل هناك العديد من المعاهد التي تشيد الآن عن نفقة الدولة في القرى والنجوع إضافة إلى ماهو قائم لاستيعاب الزيادات ونمو المراحل ،ومعاهد الجهود الذاتية الفرق بينها وبين بقية المعاهد أنها بنيت على نفقة المواطنين من أهل الخير ،وفور تشغيلها تضم إلى منظومة المعاهد وتنقطع صلة من تبرعوا بها عنها لتصبح مملوكة بالكامل للأزهر ويكون الأزهر هو المسؤول عن تشغيلها وصيانتها وإحلال أخرى جديدة محلها متى أصبحت غير قابلة للصيانة والترميم،ولذا تختفي صفة الجهود الذاتية فور التشغيل،وماحدث فيما يتعلق بهذا الشأن هو ضم المعاهد ذات الكثافة المنخفضة جدا إلى معاهد أخرى قريبة منها متى وجدت وإلا بقيت هذه المعاهد على حالها مع انخفاض كثافتها،وهذا الضم هو لصيانة المال العام عن الإهدار،والاستعانة بالعمالة المعطلة لسد عجز معاهد عاملة بالفعل ولافرق في هذا بين معاهد القرى والمدن.
فعلى هذه المواقع الكف عن نشر الأخبار الكاذبة التي تحدث بلبلة للناس وإلا اتخذت ضدها كافة الإجراءات القانونية.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top