0
عدد المشاهدات:

الصمت على جرائم الصهاينة عار على المجتمع الدولي.


هذا الصمت الرهيب على جرائم المحتلين الصهاينة ضد اخواننا العزل في فلسطين أصحاب الأرض المغتصبة،وعلى مقدساتنا الإسلامية والتربع على عرش التمرد وضرب عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية والقرارات الأممية يلطخ وجه المجتمع الدولي يوما بعد يوم ،ويفضح زيف أدعياء الحرية وحقوق الإنسان وإذا كان هذا دأب الكبار الذين زرعوا هذا الكيان في منطقتنا وينظرون إليه على أنه طفلهم المدلل وعينهم الراصدة وحاجزهم المانع لرقينا وتقدمنا ،فإنه لمن السذاجة ومضيعة الوقت عقد آمال الإصلاح على هؤلاء الشركاء لهذا الكيان في كل جرائمه،وأنه قد آن الآوان لنتولى أمرنا بأنفسنا ونتخذ خطوات جادة تؤلم الكيان الصهيوني ومن يدعمه اقتصاديا وسياسيا على الأقل بعد أن ذاقوا مرارة المواجهة العسكرية في حرب أكتوبر المجيدة،فما حاك جلدك مثل ظفرك فتولى أنت جميع أمرك.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top