0
عدد المشاهدات:

أمة واحدة| " زنيرة" .. وأزمة النقاب والإرهاب الهندوسي يقتل "أخلاق"


مع تصاعد وتيرة الإسلاموفوبيا من جديد تعرضت عدد من المسلمات المرتديات للنقاب في أنحاء متفرقة من أوربا وكندا لاعتداءات متكررة وهو ما يؤكد ان الأيام المقبلة سوف تشهد المزيد في ظل الحديث عن الخوف من الإسلام و واللاجئين 
، ففي مقاطعة الكيبك الكندية تأتي أزمة النقاب لتثير جدلًا واسعًا ، فبعد اعتداء مراهقتين على منتقبة "حامل" وغيرها من الأحداث اليومية العدائية ضد المنتقبات يعبر بعض القادة الدينيين المسلمين عن قلقهم البالغ على أمن المحجبات بكندا واللاتي أصبحن مرصودات داخل الشارع الكندي 
واحدة من هؤلاء النساء اللاتي يتواجدن في قلب هذا النقاش تدعي "زنيرة إسحاق" البالغة من العمر 29 عاماً ، وهي أم تعمل معلمة ، ذاع صيتها عقب مثولها أمام المحكمة، أكدت أن الرغبة العارمة التي تنتاب المرأة لتغطية وجهها بالنقاب أصبحت قضية محورية منذ بداية الحملات الانتخابية الكندية.
لقد أخذت زمام المبادرة لتفنيد القانون الجديد للحكومة الكندية بهدف منع النساء المسلمات من تغطية وجوههن أثناء "مراسم المواطنة"، حيث يصبح الفرد من خلال هذه المراسم مواطناً كندياً بشكل كامل ويتلقى شهادة المواطنة بعد حلف اليمين.
لقد ربحت زنيرة معظم قضاياها، ما دفع الدولة الكندية للاستئناف أمام المحكمة العليا. فيما علقت هي على ذلك بثقة بالغة : "إن هذا قرار شخصي ، ليس من شأن الدولة أن تتدخل فيه" .
بينما يرى المحافظون أنها مشكلة كبيرة، فإنها تعتقد أن هذه المسألة نوقشت بجميع تفاصيلها صغيرها وكبيرها بشكل مبالغ فيه. 
وقد أكدت أن سياسة الاسترداد السياسي سمحت لهؤلاء المحافظين أنفسهم بإعادة تنشيط لموقعهم من المركز الثالث إلى المركز الأول في استطلاعات الرأي الانتخابية بينما هم أحزاب سيئة في واقع الأمر. 
وقد أثرت حركة المحافظين هذه على رفض قبول اللاجئين السوريين، حتى بعد مأساة آلان الكردي هذا الطفل البالغ ثلاث سنوات ، الذي توفي على الشاطئ اليوناني، والذي كانت تحلم أسرته بالعثور على مأوى لها في كندا.
.
وفي سويسرا أطلق حزب الاتحاد الديمقراطي للوسط السويسري مبادرة لحظر النقاب مما أثار القلق داخل الأوساط الاقتصادية السويسرية، وخاصة في قطاعات الفندقة والمطاعم ، وكأن العملاء العرب لم يعودوا ذا اهمية 
واعتبرت مجلة " Bilanz " الاقتصادية في معرض تعليقها على النواب الذين وضعوا هذا التشريع بوصفهم " الأكثر ضرراً على الاقتصاد السويسري والذين ينتمون لحزب الاتحاد الديمقراطي للوسط ، فإنهم بمبادرتهم هذه "لحظر النقاب" لن تكون في صالح سمعة الحزب لدى الأوساط الاقتصادية ، ولا سيما قطاعي الفندقة والمطاعم.
وقد انتقد "Stefan Otz" مدير المكتب السياحي بانترلاكين هذه المبادرة بقوله : "هذه المبادرة تشكل خطرا كبيراً على السياحة: لا يمكننا أن نسمح بخسارة عملائنا في الشرق الأوسط ." 
كما أضاف: " أكثر من ثلث النساء السعوديات الذين يأتون في الصيف إلى سويسرا يرتدين النقاب، وهم يقدرون بلادنا لأنها تتمتع بالحرية، وعليه فإن منظمي الرحلات السياحية لن يستطيعوا الترويج للسياحة في بلدنا مع افتقاد هذه الحرية للتسامح".
ويتعرض المقال كذلك لأهمية العملاء العرب بالنسبة لصناعة السياحة السويسرية ودعم الاقتصاد السويسري - لا سيما القادمين من دول الخليج - والذين يمثلون 14 % من السياح الذين يزورون سويسرا في ظل تراجع أعداد السياح الأوروبيين.

ــــــــــــــــــــــ

فرنسا..
مسلمو إيزل يناقشون " الإسلام الأخلاق والعدالة "
عقد "بيت وقت الفراغ" الاجتماع السنوي الثاني لمسلمي منطقة إيزل الفرنسية الذي نظمته جمعية مسلمي إيزل وقد دار هذا الاجتماع الحافل باللقاءات والمشاركات حول موضوع "الإسلام والأخلاق والعدالة."
وخلال محاضرات وموائد مستديرة سمحت بتناول موضوعات عديدة ومتنوعة .
تحدث الكاتب والمؤرخ الفرنسي من أصل جزائري صادق سالم عن تاريخ المسلمين في فرنسا في حين تحدث السياسي المسيحي مولينار عن تاريخ العلمانية وقانون 1905م. و أعقب كلمتيهما مداخلات ومشاركات من شخصيات سياسية ودينية مختلفة مثل "جول سين ييلديريم" عضو بمجلس المقاطعة، والمطران فرنسيس كاليست، أسقف ليموج.
وخلال الفترة المسائية عقدت كذلك عدة ندوات عن العلمانية في مدينة إيزل وشهدت عدة مداخلات من الجاليات المسلمة وكذا عقد محاضرة عن الأخلاق والسلوك في الاسلام وانتهى اليوم بأمسية احتفالية مع مجموعة البديل

ــــــــــــــــــــــــــ
"التعاون الإسلامي" ..
تواجه الدعاية المتطرفة بالأمن المعلوماتي 
أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، عن إنشاء مركز للإرسال في مقر الأمانة العامة للمنظمة يهدف إلى مكافحة الدعاية والخطاب المتطرف.
جاء ذلك في خطاب الأمين العام أمام مؤتمر القمة الدولي لمكافحة تنظيم "داعش" والتطرف العنيف.
وقال مدني إن مجمع الفقه الإسلامي الدولي سيضطلع بالمساهمة النشطة في هذا المركز من خلال تقديم الشروح الواضحة التي لا لبس فيها للنصوص الإسلامية.
وأوضح أن ظهور الإرهاب الإلكتروني يشكل موضوعاً آخر من الشواغل الرئيسية للمنظمة. وأضاف أنه لمعالجة هذا الوضع، جمعت المنظمة خبراء من دولها الأعضاء متخصصين في الأمن المعلوماتي، وبدأت بذلك عملية إنشاء مركز المنظمة المتخصص بالأمن المعلوماتي، والذي سيركز على تعزيز قدرات الدول الأعضاء في معالجة الإرهاب الإلكتروني.
ــــــــــــــــ

الهند..

وفاة أول مترجم لمعاني القرآن الكريم للأوردية

توفي الكاتب المشهور الدكتور محمد سليمان أول مترجم لمعاني القرآن الكريم للغة الهندية في قريته "مالاهيتري" بالهند بعد صراع طويل مع المرض. 
وقد أعرب الأدباء والكتاب والصحفيون ومدراء المدارس والعلماء والأساتذة في مدينة ديوبند عن بالغ حزنهم وأسفهم لسماع خبر وفاته. 
فقد أثري التراث الأدبي ومن أعظم ما قدمه هو ترجمة معاني القرآن الكريم للغة الهندية، وتم تكريمه عام 1998من رابطة العالم الإسلامي. ومن أبرز ما قدمه أيضا هو ترجمة تاريخ دار العلوم ديوبند ذات المائة وخمسين عامًا للغة الهندية. علاوة على ذلك فقد ترجم ما يزيد عن 24 كتابًا للغة الهندية عندما كان رئيس قسم اللغة الهندية في مركز المعارف.

و..الإرهاب الهندوسي يقتل " أخلاق"


نشرت جريدة سياست " الهندية" تقريرا يتناول مخاوف المسلمين في العديد من القرى الموجودة في الهند بعد توالي وتتابع العديد من أحداث العنف التي لحقت بهم وآخرها حادثة مقتل رجل مسلم عجوز يدعى " محمد أخلاق" على أيد هندوس متطرفين فقط لبعد الاشتباه أنه تناول لحم البقر، حيث نشر التقرير أن العديد من العائلات المسلمة لم تعد تشعر بالأمان وتخطط الانتقال الى مكان آخر أكثر أمانًا.
وقال ابن الضحية " محمد اخلاق" البالغ من العمر22 عامًا والذي تعرض للضرب بوحشية ، ثم نقل الي المستشفى إلى أن تعافى:" إن حياتنا أصبحت في خطر ، ونحن نخطط للانتقال الي مكان أكثر أمنًا". 
ومن ناحية أخرى أدان رئيس الوزراء " ناريندرا مودي " الحادث وقال : "إن قتل الأبرياء غير مقبول ولا يمكن تجاهله وطالب حكومة ولاية " أوتربراديش " بسرعة القبض على المتسببين في الحادث ومعاقباتهم من أجل طمأنة الأقلية. 
كما أفاد التقرير أن الشرطة تحقق في الأمر وأنه تم حتى الآن إلقاء القبض على 7 أشخاص يشتبه في تورطهم في الحادث بالفعل من بينهم كاهن المعبد الذي قام بتحريض الهندوس على "أسرة محمد أخلاق".
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top