0
عدد المشاهدات:

وكيل الأزهر: مستوى التعليم الأزهري في ارتفاع وسيجني الطلاب ثمار ذلك قريبًا

د.شومان: لم ولن نتخلى عن مناهج التراث.. ولدينا قناعة بنقد أنفسنا وعلاج ما عندنا من مشكلات

ـــ د. الأمير: القطاع بابه مفتوح لتلقي مقترحات التطوير .. ودعم الموهوبين مسئولية كبيرة
برعاية فضيلة الإمام الأكبر ا.د /أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.. عقد فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر، لقاء موسعًا بمسئولي ومدرسي وطلاب ووعاظ مناطق دمياط وكفر الشيخ والإسماعيلية والدقهلية وبورسعيد، وذلك لعرض ما تم خلال المرحلة الحالية من جهود لإصلاح التعليم الأزهري، وتجديد الخطاب الديني، ووضع جميع الأزهريين أمام مسئولياتهم من أجل مواصلة تلك الجهود ولعمل على نهضة وتطوير التعليم الأزهري، حيث يعد هذا اللقاء الأول من نوعه للقاء المسئولين والعاملين والطلاب بالأزهر  كبداية، وسيتم عقد لقاءات متتابعة تجمع المناطق المتقاربة .
وفي بداية اللقاء، قام فضيلة وكيل الأزهر بعرض ما تم خلال الفترة الأخيرة من جهود لدعم وتطوير منظومة العمل بالأزهر الشريف من أجل الهدف الأسمى وهو إصلاح التعليم الأزهري، مؤكدا أننا نمر بمرحلة مهمة  فقد تحملنا ميراثا كبيرا فيه أخطاء كثيرة، آملين أن يظل التعليم الأزهري في مكانته الرائدة مشددًا على أن فضيلة الإمام الأكبر مهموم بتحسين أداء التعليم الأزهري ودعمه وتطويره.
وأوضح فضيلته أننا نشعر بمعاناة المعلمين ولا نكف طلبا من الجهات المسئولة للحصول على حقوقهم  مضيفًا أن العالم أجمع يدرك حجم ومكانة الأزهر، وهذا يضعنا أمام مسئولية كبيرة للحفاظ على تلك المكانة، ومَن سافر خارج مصر حاملا اسم الأزهر يعرف ذلك جيدا.
وأشار وكيل الأزهر إلى أن التطور التكنولوجي غيب الكتاب والوقت تماما، ومن هنا كانت عملية التطوير للمناهج هدفها إعداد كتب تستعيد الطلاب من الانشغال من التكنولوجيا ومواقع التواصل للإقبال على الفصول الدراسية، ومتابعة كتب التراث التي يدرسها الأزهر ولن يتخلي عنها  مهما حدث، وهي بين أيدي الطلاب، ونحن مستعدون لتطويرها بعد تلقي آرائكم،
وأضاف فضيلته أن هناك مقترحات تم تلقيها ويتم تحليلها ودراساتها للوصول إلى علاج للمشكلات التي طرحها بعض المدرسين والطلاب، مؤكدًا أن الأزهر يُهاجَم فقط داخل مصر، وهذا الهجوم لم ولن يؤثر على الأزهر، وما نقوم به من جهود تأتي من قناعتنا وليست نتيجة أي هجوم، ولدينا القدرة على نقد أنفسنا وعلاج ما عندنا من مشكلات، وما حدث في امتحانات العام الماضي خير دليل على رؤيتنا للنقد الذاتي وعلاج السلبيات، مشددا على أنه لا يوجد أحد في الأزهر فوق المساءلة.
وتحدث وكيل الأزهر عن الجهود التي تبذل لدعم الدعوة والوعاظ بالأزهر وسيتم دعم المناطق بوعاظ جدد ، والاستعانة بواعظات لأول مرة ، بالإضافة إلى القوافل الدعوية الداخلية فضلا عن قوافل السلام لكافة أنحاء العالم والتي حققت نجاحا كبيرا، مشيرا إلى جهود لجنة المصالحات التي تخطت الحدود الإقليمية ووصلت لحل المشاكل الدولية ،وهذا قليل من جهود الأزهر.
من جانبه، قال أ.د/محمد أبوزيد الأمير رئيس قطاع المعاهد الأزهرية ، هذا اللقاء يأتي في إطار سعي قطاع المعاهد لرفع كفاءة العملية التعليمية  من خلال الاهتمام بالمناهج والمعلم للخروج بما يحقق جودة التعليم، مضيفًا أن هناك جهودا كبيرة بذلت لإصلاح التعليم بالأزهر حيث تم الانتهاء من تطوير المناهج للمرحلتين الإعدادية والثانوية وهي بين أيدي طلابنا، وسوف نراعي بعض التي ترد عليها لنصل إلى الصورة المثلي لها.
وأوضح فضيلته أن  قطاع المعاهد لا يجد حرجا -في إطار الإصلاح- في التعرف على المشكلات التي تعوق عملية التعليم ووضع الحلول العلمية لها وقد تبني القطاع هذه الخطة لتطوير التعليم وفقا للمحاور الآتية تحقيق الانضباط  داخل المعاهد و تطوير قدرات هيئة التعليم بالطرق العلمية غير التقليدية لتحقيق التنمية المستمرة والاهتمام بالطلاب الموهوبين ودعم موهبتهم لظهورهم للمجتمع وكذلك الاهتمام بأصحاب الحالات الخاصة بالإضافة إلى التوسع في مرحلة رياض الأطفال، مؤكدا أننا لم نصل بعد لما نتمناه ولكن نأمل أن نصل إليه قريبا.
ومن جهته، قال د سيد العزازي رئيس منطقة دمياط ، في كلمة المناطق أن الجميع يعمل ليل نهار من أجل الارتقاء بالتعليم الأزهري، ببرامج مخططة ومحددة علميا من خلال الأزهريين المتميزين.
وفي ختام اللقاء استمع وكيل الأزهر لعدد من المقترحات المقدمة من الحاضرين، بالإضافة إلى الإجابة على بعض الأسئلة.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top