0
عدد المشاهدات:

مجلس حكماء المسلمين .. يخاطب الضمير العالمي بضرورة التحرك العاجل لإنقاذ الأبرياء في حلب.. ويؤكد: المأساة الإنسانية هناك تنذر بكارثة إنسانية مفجعة


يعرب  مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عن استنكاره الشديد لعمليات القصف الوحشي التي شهدتها مدينة حلب السورية من استهداف للمستشفيات والمنازل والأسواق والمدارس والمساجد مما أسفر عن مقتل العشرات من الأبرياء وتشريد العديد من الأسر.
ويؤكد مجلس الحكماء أنَّ  استمرار هذه المأساة الإنسانية ينذر بكارثة وفاجعة إنسانية كبرى ستكون وصمة عار في جبين الإنسانية، مخاطبًا الضمير الإنساني العالمي ومنظمات حقوق الإنسان بضرورة التحرك العاجل لإنقاذ حياة الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى وقوعهم فريسة للصراعات المسلحة، وبسرعة تقديم المساعدات الإنسانية والطبية لآلاف المحاصرين من سكان  هذه المدينة.
اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top