0
عدد المشاهدات:



    وكيل الأزهر: ربحنا التحدي في القضاء على ظاهرة تسريب الامتحانات

    - الغش يدمر التعليم ومستقبل الشباب.. ولا بديل عن الاستمرار في مواجهته

    - صفحات الغش لا تقل خطورة عن جماعات الإرهاب في التأثير على مستقبل الشعوب

    عقد فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر ، اليوم الثلاثاء مؤتمرًا صحفيًّا للإعلان عن تفاصيل امتحانات الدور الأول للشهادة الثانوية، والإجراءات التي اتخذها الأزهر لمواجهة ظاهرة الغش، ومنع تسريب الامتحان بشكل نهائي، وأحدث أدوات الغش وأساليب ضبطها وطرق معرفة الطلاب المتواصلين مع صفحات الغش وضبطهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.
    وقال وكيل الأزهر ، إنَّه قد تم اتخاذ العديد من الإجراءات الصارمة التي تكفل ضبط سير الامتحانات ومواجهة ظاهرة الغش، بدءًا من تعديل نظام تغليف الأسئلة، وتغيير شامل لكافة القائمين على أمر المطبعة السرية، وتسيير لجان ميدانية بشكل مكثف إلى اللجان في مختلف المحافظات، مع استخدام التقنيات الحديثة في كشف أدوات الغش وتتبع الطلاب المشتركين في صفحات ومجموعات الغش العامة منها والسرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مستدركًا: "ربحنا التحدي في القضاء على ظاهرة التسريب".
    وأضاف فضيلته أنَّه قد تم تشكيل غرف متابعة داخل مشيخة الأزهر وقطاع المعاهد قبل الامتحانات تعمل ليل نهار على رصد صفحات الغش وتتبع الطلاب المتواصلين عليها، كما كان لهذه الغرف دور كبير في إعداد قائمة بهؤلاء الطلاب وفور دخولهم على مواقع التواصل في أثناء انعقاد الامتحان يتم التواصل مع رؤساء اللجان وضبط الطلاب في الحال وبحوزتهم أدوات الغش، كما ساهم استخدام أجهزة حديثة مع لجان المتابعة من اكتشاف أجهزة الغش داخل اللجان، لافتًا إلى أنَّ كل هذه الإجراءات ساعدت في إعراض الشباب عن الغش والإيمان بأهمية المذاكرة والاجتهاد.
    وأكد فضيلته أنَّ الغش يدمر التعليم ومستقبل الشباب في مصر والوطن العربي، ولذلك فرغم النتائج الجيدة التي تحققت هذا العام لكننا ما زلنا نرى أنَّنا بحاجة إلى تطوير أدوات وأساليب جديدة ليس فقط للقضاء على تسريب الامتحانات وتمريرها؛ وإنما لمحو هذه الفكرة الخبيثة من عقول الطلاب وأولياء الأمور، مؤكدًا أنَّ ما تفعله صفحات الغش بعقول الشباب يؤدي بهم إلى طريق مظلم، وأنَّ هذه الصفحات تعد إرهابًا لأن ما تفعله بمستقبل الشعوب لا يقل تأثيرًا عما تفعله الجماعات الإرهابية.
    وأشار فضيلته إلى أنَّ خطوات جادة قد اتُّخذت لتطوير المناهج الأزهرية مع التركيز على التعليم ما قبل الجامعي وسيتم تقييم هذه التجربة بعد العام المقبل لتحديث المناهج وتطويرها مواكبة للتطورات والمستجدات في حياة المسلمين، لأن التجديد سمة من سمات المجتمع المسلم، لافتًا إلى أنَّ عمليات التطوير مستمرة ولم تنته بعد.
    وعرض وكيل الأزهر خلال المؤتمر الصحفي عددا من الإحصاءات الخاصة بمتابعة الامتحانات هذا العام تحقيقا لمبدأ الشفافية الذي بدأه الأزهر مع أول يوم من الامتحانات بإرسال تقرير إعلامي شامل :
     حيث ذكر وكيل الأزهر أن عدد طلاب الشهادة الثانوية هذا العام 161834 طالبا وطالبة ،
    القسم الأدبي :  106330   طالبا وطالبة     عدد اللجان     580 لجنة
    القسم العلمي :  55504  طلاب وطالبات        عدد اللجان     439 لجنة
    تم تحرير  521 محضر غش وإخلال بنظام الامتحانات للطلاب غير الملتزمين بقواعد الامتحان منهم 479 طالبا وطالبة تم إلغاء الامتحان لهم في مادة واحدة التي تلبسوا بالغش فيها، وإلغاء الامتحان في جميع المواد لعدد 42 طالبا وطالبة،  فضلا عن تحويل الطلاب الثابت تمريرهم لورقة الأسئلة للشرطة وعمل محاضر لهم وقد بلغ عددهم حتي الآن ما يقرب من 20 طالبا وطالبة ، والحصر مازال مستمرا داخل المناطق بمعرفة فروع الشئون القانونية.
    تم إلغاء عمل 937 عضوا من العاملين باللجان لتهاونهم وتقصيرهم في العمل المنوط بهم ، حيث تم تغيير 41 رئيس لجنة و82 مساعدا و357 ملاحظا و200 عضو أمن داخلي و257 عاملا وذلك بهدف ضبط العمل داخل اللجان وتحقيق الأمن اللازم لأبنائنا الطلاب .
    وأعلن وكيل الأزهر عقب المؤتمر الصحفي نتيجة تصحيح عينات بعض المواد التي تم تصحيحها ، حيث بلغت نسبة النجاح في القرآن الكريم 47% ، ،  الفقه الحنفي 74%  ، الفقه الشافعي  76%  ، الحديث 57% ، الأدب  47% اللغة الأجنبية الأولي 47% ، التاريخ  46% ، الجغرافيا 59% ، النطق الحديث 41% للقسم الأدبي
    وبالنسبة للقسم العلمي بلغت نسبة عينات التصحيح في القرآن الكريم 70% ، الحديث 91%  ، الصرف 76% ،  الرياضيات التفاضل 71% ، الجبر 63% ، الميكانيكا 53% ، الفيزياء 66% الكيمياء 72% ، الأحياء 74%
    اضف تعليقك

    إرسال تعليق

     
    Top