0
عدد المشاهدات:

في حوار خاص لبوابة الأزهر.. أوائل الثانوية يعربون عن سعادتهم بمكالمة فضيلة الإمام الأكبر


أكد أوائل الثانوية الأزهرية بشعبها المختلفة (الأدبي كفيف، والأدبي مبصر، والعلمي، والشعبة الإسلامية) على سعادتهم بمفاجأة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لهم؛ حيث هاتفهم تليفونيًّا صباح اليوم ليهنأهم على تفوقهم وحصولهم على المراكز الأولى.
وقال الطالب أحمد ناصر عبد المعز الأول على الثانوية الأزهرية في القسم الأدبي (كفيف) أن مكالمة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، كانت بمثابة شهادة تكريم له بحصوله على المركز الأول هذا العام.
وأوضح ناصر أن مكالمة الإمام الهاتفية له ولأسرته رغم أنها لم تتجاوز الدقائق المعدودة إلا أنه كان فيها الكثير من معاني الأبوة والاهتمام من فضيلة الإمام لأبنائه الطلاب.
وأشار ابن معهد دملو بمحافظة القليوبية ـ في تصريحات خاصة لبوابة الأزهر الإلكترونية ـ إلى أنه ينوي دخول إحدى كليتين "الدعوة إسلامية أو أصول الدين".
وفي سؤال له عن الامتحانات هذ العام، والتطوير الحاصل في التعليم الأزهري، أكد ناصر أن الامتحانات كانت في مستويات متوسطة، وأن عملية الضبط التي قام بها الأزهر الشريف، أسفرت بشكل كبير عن تحقيق نتائج متميزة، وعن تركيز واضح من الطلبة أثناء الامتحانات.
وأضاف أن التطوير الذي يحدث الآن في التعليم الأزهري، يسير بشكل جيد، داعيًا إلى التركيز على المدرسين خلال الفترة المقبلة، باعتبارهم أساس النهوض بالعملية التعليمية كاملة.
من جانبه، عبّر الطالب محمد أنور سيد أحمد يوسف أبو حسين الحاصل على المركز الثاني في الشهادة الثانوية الأزهرية، والمركز الأول في شعبة الأدبي، عن سعادته البالغة بمكالمة فضيلة الإمام الأكبر، الأستاذ الدكتور، أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لتهنئته بالتفوق، مشيرا إلى أن تلك المكالمة وسام وشرف على صدره.
وأضاف محمد أنور أن فضيلة الإمام الأكبر حثه خلال تلك المكالمة على استمرار التفوق، متمنيا له مزيد من التفوق في حياته ودراسته.
 وأكد الطالب الحاصل على المركز الأول في القسم الأدبي، أنه كان متوقعا أن يأتي في المراكز العشر الأولى في قائمة الطلاب الأوائل على مستوى الجمهورية.
وعن سر تفوقه، قال: يأتي في المقام الأول الصلة مع الله، ثم بعد ذلك الاجتهاد في المذاكرة والمراجعة المستمرة، مشيدا في الوقت نفسه بطريقة إدارة ونظام الامتحانات لهذا العام.
وعما يأمل إليه بعد ذلك خلال دراسته الجامعية المقبلة، أوضح محمد أنور أنه يرغب في أن يلتحق بأي من الكليات الشرعية.
ونصح الطالب المتفوق زملائه بأن يستمروا دائما على صلة من ربهم وأن يحرصوا دائما على أن ينالوا رضا الله، ثم العمل والاجتهاد، من أجل التفوق والنجاح بشكل دائم.
أعرب الطالب أحمد السيد حلمي متولي البرعي، الأول على الشعبة الإسلامية بمجموع 631 درجة عن سعادته البالغة باتصال فضيلة الإمام الأكبر، شيخ الأزهر به شخصيا وتهنئته له على تفوقه ودعمه الشخصي له ولزملائه من المتفوقين، مؤكدًا أن مجرد اتصال الإمام الأكبر به يُعد شرفا كبيرا له.
وفي تصريح خاص لبوابة الأزهر الإلكترونية أكد الطالب بأن الفضل الأساسي في هذا التفوق هو رضا الله ثم رضا الوالدين، علاوة على حفظه للقرآن الكريم، وتنظيمه للوقت، ومذاكرته دروسه أول بأول، وبعده عن أصدقاء السوء والمحافظة على الصلاة في أوقاتها.
كان أول الشعبة الإسلامية قد حفز زملاءه من الطلاب على أن يسيروا على نفس الطريق حتى يصلوا إلى ما وصل إليه.
وبسؤاله عن أمنياته قال أتمنى لمصر الرخاء والازدهار والتقدم دائما وقال أهدي هذا التفوق لأبي وأمي اللذين تعبا معي ووفرا لي كل الإمكانيات المتاحة لتحقيق هذا المركز.
الجدير بالذكر أن الطالب أحمد السيد حلمي كان طالبا بمعهد المتفوقين الإعدادي الثانوي بتفهنا الأشراف بمنطقة الدقهلية الأزهرية والتي تتميز من عام لآخر بتخريج مثل هذه الكوادر المتميزة التي يثني عليها الجميع.

اضف تعليقك

إرسال تعليق

 
Top