جديد البوابة

استبدل ترابك بالذهب

استبدل ترابك بالذهب ...! 


منقول : بقلم أ . منى مصطفى 

أبدأ بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «رغم أنفه رغم أنفه رغم أنفه من أدرك رمضان ولم يغفر له» 
 ماذا يقصد بقوله رغم أنفه ؟ أي التصق بالتراب دليلا على المذلة و الإهانة ....! 
يالله ....! هل الأمر هين ؟  هل ممكن ؟ هل نستطيع ...؟ 
نعم يا عبد الله الأمر يسير بكرم الله ورغبته في قبول عباده فهو سبحانه و تعالى يسعى إليك كما تسعى إليه , خلقك و كرّمك و رزقك , و أعد لك جنات عرضها السموات و الأرض . و رزقك ليلة في رمضان هي خير من ألف شهر أي أفضل من ثلاثة و ثمانين عام 
جدّ و اجتهد يا عبد الله فإن صادفتها كانت بعمرك كله عبادة ....! 
الكل لديه النية و الرغبة و الحماس و ما إن يبدأ الشهر  حتى يصيبنا الفتور أو يضيع الوقت أو تشغلنا التزاماتنا ..........! 
ما رأيك أن تجعل كل لحظة في عمرك حسنة و الحسنة بعشرة أمثالها ...؟
 كيف ...؟ 
شيء يسير و بلا جهد , فقط يحتاج يقظة و إن فعلت فأنت مثاب حتى على ساعات نومك و راحتك ...؟ ذلك كله يحدث فقط ب ( النيّة )
 فقط النية ..؟ 
نعم يا عبد الله النية 
انتوي أن تكون حركاتك وسكناتك لله الواحد الأحد لا تقوم بعمل كبير أو صغير إلا احتسبته لوجه الله 
إن ذهبت لعملك فانتوي به أن تكف و تطعم و تكفل أهل بيتك فأنت إذن في عبادة .
 إن ذهبت لتأنس بعائلتك الكبيرة فاحتسب ذلك برا وصلة رحم .  
إن أكلت تفكّر في نعم الله عليك و احتسب طعامك بناء للجسد لتقوى على العبادة حتى نومك و حتى نزهتك احتسبه من حق البدن . 
فقط عليك أن تتدبر حركاتك و تبحث لها عن نية ترضي الله عز وجل هكذا تكون حولت الدقائق الذاهبة إلى ذهب و أغلى من الذهب
نسمع كثيرا من الناس مهموما يبحث عن كيفية تضييع الوقت ..؟ 
أتلقي برأس مالك في بحر لا قرار له ....!! 
نعم رأس مالك هو عمرك فلا تلقه أو تطأه بقدمك فهو الثروة الحقيقية التي يجب أن ترعاها و تضاعفها بالعمل الصالح و الأمر كله يكمن في تنظيم الوقت كل مباراة لها تدريب و استعداد و مواعيد و كم نبذل استعدادا لمناسبة ما ......! 
فلماذا نترك مواسم الطاعات للصدفة . هل نستهين بالكريم الذي يعطي أضعافا و نلهث وراء غيره ...حاشا لله و الله 
إننا إذن لمن الخاسرين 
كل منا عليه  تنظيم وقته و سأقترح نظاما لليوم يستطيع كل شخص الانتفاع به تقديما و تأخيرا حسب حاله فلا تضع عمرك في حين أنك تستطيع استبداله بالذهب .... 
1ـ ربة المنزل ..:
 فلنبدأ من الفجر:  صلي الفجر و اجلسي للشروق تذكرين الله مع أولادك و تشجعيهم و لك الأجر و الذكر له صور عدة خيرها قراءة القرآن و التسبيح و حتى التفكر في خلق الله هو ذكر و عبادة خاصة في هذا الوقت بعد الفجر و قد جاء في عبادة التفكر فضل عظيم يغفل عنه كثير منا المهم اذكري انت و أسرتك بما يحبب لنفسك و بعد الشروق بربع ساعة على الأقل صلي ركعتين ففضلهم عظيم عن هذه المدة فلك أجر حجة و عمرة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نص الحديث الشريف على هذا 
كذلك الركعتين وحدهما ب 360 صدقة و تغني عن صدقة لكل سلامى ( عظمة ) في جسدك يالله ما أكرمك و ما اشد غفلتنا 
2ـ أخرجي المجمدات التي قررت إعدادها للطهو في هذ اليوم وضعيها ليذهب الثلج عنها و لتوفير الوقت 
3 ـ تفضلوا ناموا نوما هنيئا و لا تنسوا احتسبوا النوم م راحة الجسد حتى نؤجر فلا يضيع وقت النوم بلا أجر و استغفري و علمي أولادك ذلك حتى يغطون في النوم 
4 ـ استيقظي و أيقظي أبنائك قبل العصر و اجمعيهم لصلاة الظهر و بعد الصلاة يمسكون المصحف ينتظرون صلاة العصر يقرأون جزءا من القرآن و يحتسبون عبادة انتظار الصلاة بعد الصلاة فهي من أحب العبادات إلى الله 
أما حضرتك فستدخلين المطبخ تبدئين رحلتك و لسانك ذاكر لاهج بذكر الله و في نيتك كذلك أنك منتظرة صلاة العصر 
5 ـ بعد صلاة العصر أوكلي لكل فرد في البيت عمل يناسب قدراته ليقوم به سواء عملا تعبديا أو عضليا حسب العمر و الجنس ....! 
6 ـ أضيفي كل يوم كوب أرز على مقدارك و كوب ماء على إدامك هذان الكوبان هما إفطار صائم و حددي جهة يذهب لها هذا الطعام و يذهبه أحد الأبناء ليتعلم بالقدوة و تبنين فيه حب الخير حاولي أن يكون الطعام محدد دون كثرة أو إهدار و زينيه قبل التقديم بشيء مناسب فكما ذكرنا أن ذلك مما يسعد الأسرة 
7 ـ حضري في عقلك موقفا أو طرفة أو قضية إن سمحت الظروف ناقشوها على الفطور مع الأدعية 
8 ـ توضئي قبل الجلوس للفطور حتى لا يذهلك المطبخ عن صلاة المغرب 
هنيئا مريئا تعاونوا في إعادة الهدوء للبيت بعد الفطور و هيا يا أبطال للمساجد ... 
9 ـ حاولي من حين لأخر أن تأخذي معك شيئا توزعيه على الناس في المسجد حتى لو زجاجات ماء أو قطع من الحلوى أو مما تبقى في بيتك من أمس كما تحبين 
أو صلي في البيت و اقرئي من المصحف في التراويح ...! 
10 ـ من الممكن زيارة أحد الأرحام بعد ذلك أو استقبالهم و بعدها غفوة لساعة أو أكثر نستيقظ بعدها على الثلث الآخير من الليل و لا يخفى عليكم فضله 
اقرأ هذا الحديث المبهر  «إن الله ليمهل في شهر رمضان كل ليلة حتى إذا ذهب ثلث الليل الأول هبط إلى السماء ثم قال هل من سائل يُعطى هل من مستغفر يُغفر له هل من تائب يُتاب عليه» صححه الألباني.... 
فعليك بما استطعت من الدعاء و الذكر و استكمال القرآن حتى السحور و بعد السحور سننتظر الفجر حتى الشروق و يبدأ يوم جديد 
و طبعا للرجل مثل ذلك إضافة للذهاب للمسجد و جمع أولاده في ختمة قرآن في وقت تواجدك أنت في المطبخ و كلاكما مثاب ..... الله ...........! 
ما وجد لدينا وقت للتلفاز و لا الغيبة و لا النميمة ... 
إنها الحياة بقرب الله راقب نفسك و تأمل السعادة و بركة العمر و الوقت اللهم أقمنا على طاعتك و تقبل منا و اجعل أعمارنا في طاعتك اللهم أمين 
و انتوي في كل لحظة نية حسنة تثاب عليه و من هنا تستبدل ترابك بالذهب 
سعدت بكم , نلتقي دوما على أرض دنيانا و تحت مظلة ديننا 
أ . منى مصطفى
عن الموضوع
استبدل ترابك بالذهب إبلاغ عن خطأ
تقييمات المشاركة : استبدل ترابك بالذهب 9 على 10 مرتكز على 10 تقييمات. 9 تقييمات القراء.
Best Blogger Tips
Blog Tips